وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

تدشين محرك البحث لمكتبات مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في اليمن بعون الله وتوفيقه وبجهود الفريق الفني بمركز تقنية المعلومات تم اليوم بصنعاءتدشين محرك البحث لمكتبات مؤسسات التعليم العالي في اليمن على الشبكة العنكبوتية عبر الرابط التالي (www.oliye.net) . وفي التدشين أشاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب بالخطوات الملموسة لفريق مركز تقنية المعلومات وقدرته على مواكبة التطورات التكنولوجية من خلال إنجاز هذا المشروع الذي سيجمع كافة مكتبات الجامعات الحكومية والأهلية ومراكز البحوث في بوابة إلكترونية موحدة بما يتيح للباحثين والمهتمين من داخل اليمن وخارجه الإطلاع على محتوياتها والإستفادة منها في مختلف مشاريعهم البحثية. من جانبه اعتبر نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي المشرف العام على المشروع الدكتور عبدالله الشامي إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بمكتبات مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في اليمن، تدشيناً للعمل العلمي وفقاً للتخطيط الممنهج القائم على المعرفة والرقمنة المعلوماتية . وأشار إلى أن هذا المشروع سيسهم في إصلاح الإختلالات في منظومة التعليم العالي، وتبني الأنظمة الرقمية كأداة مساعدة للتطوير والتحديث وبناء أسس الشفافية. وأوضح الدكتور الشامي أن الإصلاح في التعليم العالي تضمن تطوير البوابة الإلكترونية نظام شئون الطلاب بكل مراحله، إضافة إلى أن هذا المشروع يضم كافة المعارف المتاحة للمكتبات اليمنية بمختلف أشكالها سواءً المكتبات الجامعية في مؤسسات التعليم العالي والمكتبات العامة والخاصة ومراكز البحوث وربط محتوياتها في إطار بوابة موحدة. وأكد أن الإهتمام بالمكتبات وتحديثها وتطويرها يعد إحدى المؤشرات الأساسية على منظومة التعليم التي تشكل المكتبة أحد مداميكها .. مبينا أنه تم وضع أربعة مستويات منهجية لإنشاء محرك بحث البوابة الرقمية لمكتبات مؤسسات التعليم العالي اليمنية تتمثل في" المعطى الفهرسي للمكتبات وتنظيم وتصنيف المحتوى بشكل قياسي ومعياري وفقاً للأنظمة الدولية في هذا المضمار وإنشاء الفهرس اليمني الموحد للمكتبات وبناء قدرات المكتبات المختلفة بتزويدها بأنظمة قياسية لإدارتها متوافقة مع محرك البحث، إضافة إلى إتاحة المحتوى بشكل إلكتروني خاصة فيما يتعلق بالدراسات والأبحاث والأطروحات الداخلية. وأعلن نائب وزير التعليم العالي أن عام 2018م سيكون عام استخدام التكنولوجيا الرقمية في المكتبات الجامعية لمؤسسات التعليم العالي بإعتبار أن استخدامها في المكتبات وإتاحة بياناتها ضمن محرك البحث (www.oliye.net) يعد أحد معايير التقييم لهذه المؤسسات . فيما أشار وكيل الوزارة لقطاع البحث العلمي الدكتور صادق الشراجي وأستاذ علم المكتبات بجامعة صنعاء الدكتور خالد عتيق إلى فكرة المشروع وأهدافه وأهميته في تأسيس بوابة الكترونية تضم كافة مكتبات الجامعات اليمنية ومراكز الأبحاث في بوابة موحدة تمثل رافدا أساسيا للباحثين والمهتمين والزوار . وأكدا أن محرك البحث سيسهم في تعزيز الإبتكار، وتوفير فرص الحصول على المعرفة والوصول المباشر للمصادر العلمية والأبحاث الأكاديمية المختلفة وتبادل الأبحاث الأوراق العلمية، إضافة إلى توفير المواد العلمية المفهرسة ومتابعة آخر الإصدارات. إلى ذلك استعرض مستشار النظم والجودة بالمركز المشرف التقني للمشروع المندس أيمن المُقري، واستشاري نظم المكتبات المهندس عبد الرحيم محمد عبد الرحيم، عرض تقديمي وآخر حي عن محرك البحث وكيفية استخدامه وربط مكتبات الجامعات اليمنية في المحرك. وتطرقا إلى أهداف مشروع محرك البحث لتطوير المكتبات اليمنية بشكل عام والمكتبات الجامعية ومؤسسات البحث العلمي بصورة خاصة وحثها على استخدام التكنولوجيا الحديثة وتبادل الفهارس، والتعريف بما تحتويه المكتبات اليمنية من مصادر معلومات مختلفة. وأكدا أن المحرك يعمل على الربط الالكتروني لمحتويات المكتبة المركزية بجامعة صنعاء التي أصبحت معلوماتها المكتبية والرقمية مستكملة ويوجد في المحرك أكثر من 35 ألف سجل متاحة للجميع عبر محرك البحث سيعقبها ربط كافة مكتبات الجامعات اليمنية. حضر التدشين رئيس جامعة صنعاء الدكتور فوزي الصغير وقياداتي وزارة التعليم العالي ومركز تقنية المعلومات وعدد من رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية. سبأ http://saba.ye/ar/news479515.htm